أهلآ بك فى مجلة جمال حواء, جمالك يبدأ من هنا.. اخسرى نصف وزنك مع رقص الزومبا

اخسرى نصف وزنك مع رقص الزومبا

هل جربت المشي او الركض او حتى التمارين الرياضية من قبل ولم تستمتعي باي منها، ان ما تشعرين به هو شيء طبيعي واعتيادي فاي شخص يمارس نفس العادات اليومية او الصحية بشكل مستمر يمل منها بعد فترة.

لذلك تعرفي على رقصة الزومبا ZUMBA  اليوم واستمتعي دون ملل او كلل فانها رقصة مليئة بالحيوية مستوحاة من الرقص اللاتيني ستساعدك على خسارة وزنك، فبالإضافة الى انك ستتعلمين حركات رقص سلسة وممتعة، ستكتسبين ايضاً المرونة من خلال هذه التمارين وستنسي ملل التمارين الإعتيادية التي تشعرك بطول الوقت بل مع رقصة الزومبا ستتخطي الوقت المخصص للحصة دونما أن تشعري به وتخسري سعرات أكثر.




تكمن أهمية الزومبا في انها تركز على الحركه السريعه ثم تتباطأ تدريجيا ثم تزداد سرعه مره اخرى هذا التدرج من السرعه للبطيء والعكس يعمل صدمه للجسم يجعله يحرق ما بين ال500 إلى 800 سعر حراري حسب طبيعة كل جسم.
وهو مما يزيد الوجه والبشره نضاره ويمتع الجسم بالحيويه ولذلك تشير الإحصائيات أن الرياضه تطيل العمر.
إذا كنتِ لا تمارسين الرياضه فإبدئي من الآن فهي صحه ورشاقه للجسم كما انها تحد من التوتر وتمتص الضغوط.

تستمر حصة رقص الزومبا لساعة كاملة من الوقت ويتخللها رقصات لاتينية أخرى كالسامبا والرومبا والمامبو والريجاتون والتي من خلالها ستمرنين جسدك على ايقاعات موسيقية سريعة وبطيئة على أنغام موسيقى كولمبية، من خلالها ستبنين جسدك بطريقة مذهلة وبالإمكان دمج القليل من الرقص الشرقي والقليل من الهيب هوب الى الرقصة بالاعتماد على المدرب


اذا كنت من الأشخاص الذين يتمتعون بطاقة عالية وتحبين الموسيقا والرقص معاً فإن هذا النوع من التمارين حتماً يناسبك.
اقرئى أيضآ:
حسب مجلة Allure: نصائح ستة من مدربي نجمات هوليوود لرشاقة مثالية
الأيروبيكس Aerobics ...الأفضل لإنقاص الوزن


على الفيديو التالي تعلمي أولى خطوات الزومبا:



كيرى ويليامز خسرت نصف وزنها بممارسة الزومبا:
منذ العام 2006 وحتى العام 2011 عاشت كيري ويليامز الشابة بعمر 28 عاما مرحلة من الإدمان على طلب الوجبات من المطاعم، من الصيني إلى الأميركي. كل يوم وجبة شكل. دفعت ثمن ذلك من نقودها ومصروفها الكثير وميزانيتها المكسورة بسبب ذلك قبل ان ينتهي الشهر، ثم دفعت أثمانا أكبر حين أصبح وزنها 120 كيلو كما ترين في الصورة!

كيري ويليامز قبل/بعد
لم تعد كيري ويليامز قادرة على الاستمتاع بحياتها مع طفليها وزوجها، ولم تعد قادرة على السهر معهم أو الرقص أو اللعب. وحتى حلمها القديم بأن تكون راقصة تبخر في الهواء.
تقول كيري لصحيفة ميرور البريطانية “في اليوم الواحد كنت آكل قطعتي خبز وشيبس وأطلب طعاما صينيا وأكل قطع الدجاج المقلي بين الوجبات، وبالطبع البيبسي والشوكلاتة”.
كانت كيري قد حاولت أكثر من مرة أن تلتزم بحمية ولكنها حملت مرتين فأوقفت الحمية كل مرة، وانشغلت بتربية الأطفال طيلة الوقت والعمل فتجاهلت نفسها، واستسلمت لحل تناول الأكل السريع.
وظلت هكذا حتى زارت الطبيب بسبب مغص كلوي وحصى في الكلى وهناك رأت على الميزان حقيقة وزنها، لقد تحاوزت فعلا 120 كيلو. وتخديرها لإزالة حصى الكلى أو أي عملية اخرى سيكون خطرا جدا على حياتها.

بدأت كيري في حمية، ليست قاسية، تعتمد فيها على تناول كميات كبيرة من السلطة والتقليل من النشويات واللحوم، وكانت تمشي فقط لمدة 30 دقيقة يوميا، وفي إحدى المرات رأت إعلانا عن دروس الزومبا وهو نوع من الرقص السريع مع التمارين والذي يحرق الكثير من الدهون. لم تكن كيري تجرؤ على الذهاب لدروس الزومبا، كانت محرجة جدا من وزنها وكيف سيبدو شكلها وهي ترقص الزومبا.
لكنها استجمعت شجاعتها وبدأت في الذهاب، وكم كان الأمر صعبا في البداية ومحرجا، ولكن كم كان أيضا مجديا في نهاية الأمر، فمنذ عامين وهي تمارس الزومبا، وقد خسرت من وزنها النصف.
وأكثر صورة تستعيدها وتؤثر فيها هي صورتها وهي تطعم الدلافين حين كانت سمينة، وكان الناس ينظرون إليها ويسخرون منها، وتقارنها بصورتها الآن وقد خسرت نصف وزنها ومازالت على الطريق.
أما الخبر الأهم أنها أصبحت مدرسة محترفة في الزومبا وستبدأ في إعطاء الدروس العام المقبل. فهي تمثل قصة نجاح يحب الآخرين الاقتداء بها.

شاركى الموضوع مع صديقاتك (:

0 التعليقات :

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

......................................

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...